بقلم: نينا خروشوفا

موسكو - وصل جنود المظلات من قوات النخبة الروسية "سبيتسناز" -وهي القوات الخاصة التابعة للجيش الروسي- إلى كازاخستان لقمع الاحتجاجات العدائية التي اجتاحت البلاد ضد النظام الموالي للكرملين. تم تنفيذ هذه الخطوة في وقت يتم فيه بالفعل حشد القوات الروسية بالقرب من الحدود الأوكرانية، وبعد 15 شهرًا فقط من تدخل كتيبة البندقية الروسية لإنهاء الأعمال العدائية والصراع بين أرمينيا وأذربيجان في ناغورنو كاراباخ. هل يحاول الرئيس فلاديمير بوتين فعلاً إعادة بناء الإمبراطورية الروسية؟

وبطبيعة الحال، لا يمكن للمرء معرفة ما يدور في ذهن رجل الكرملين الغامض بالتحديد. ومع ذلك، أيا كانت نوايا بوتين، فإن تصرفاته تقوض على نحو خطير الفكرة التي دعمت إنشاء الاتحاد الروسي قبل 30 عامًا.

نادراً ما يتم التحدث اليوم عن بوريس يلتسين، أول رئيس لروسيا في فترة ما بعد الاتحاد السوفيتي. وإذا ذكره الروس، فإنهم على الأرجح يتذكرون إدمانه المفرط لشرب الكحول، أو الأهم من ذلك، التضخم والفقر اللذين صاحبا انتقال روسيا إلى اقتصاد السوق. ربما لا يعتبرونه صاحب رؤى تاريخية عميقة.

في الواقع، كان يلتسين من أدرك التكاليف الهائلة المترتبة على دعم الإمبراطورية السوفيتية - وهي التكاليف التي ساهمت في إضعاف الروس وإبقائهم خاضعين لنظام دولة بوليسية. لن يتسنى لروسيا تحقيق الحرية والازدهار لشعبها إلا من خلال تجنب هذه التكاليف - عن طريق حل الإمبراطورية وخلق اقتصاد السوق الحرة.

ومع ذلك، في ليلة رأس السنة الجديدة في عام 1999، قام يلتسين بوضع حد لرؤيته الخاصة. يبدو أن الرجل الذي سلم إليه السلطة في تلك الليلة مُصمم الآن على التخلي عن أكثر أفكار يلتسين حماسًا. قد لا يسعى بوتين إلى إعادة بناء الإمبراطورية الروسية في حد ذاتها، إلا أنه ينوي بوضوح فرض السيادة والهيمنة على دول الاتحاد السوفيتي السابق. وهي خطوة مُكلفة للغاية.

إن الحصة المُحددة من الناتج المحلي الإجمالي السوفيتي التي تم إنفاقها على الحفاظ على الإمبراطورية غير واضحة. ومع ذلك، نظرًا لمتطلبات الإنتاج الصناعي والمجمع الصناعي العسكري السوفيتي -الذين يُمثلان ما يصل إلى 80٪ من إجمالي العائدات الحكومية- فمن الآمن القول إن الاتحاد السوفيتي لا يستطيع تحمل تكاليف الإعانات المالية المُقدمة للمصانع غير المنتجة في المناطق المعزولة من الدول التي يتألف منها، ناهيك عن التكلفة الدموية للإمبراطورية، والتي برزت في السنوات التي أعقبت غزو أفغانستان في عام 1979.

لم تمر هذه التكاليف دون أن يلاحظها الروس العاديون، الذين استاءوا من الاضطرار إلى تحملها، تمامًا مثل المواطنين البريطانيين والفرنسيين والنمساويين المجريين خلال فترة حكم إمبراطورياتهم. لكن لا يمكن قول الشيء نفسه عن المسؤولين. من القياصرة إلى لينين وستالين إلى بوتين اليوم، كان جميع زعماء روسيا تقريبًا يعتقدون أن تكاليف الإمبراطورية كانت مُبررة.

وقد تعكس ذلك جزئياً الأيديولوجية. وكما لاحظ الباحث الفلسطيني إدوارد سعيد، فإن كل إمبراطورية "تخبر نفسها والعالم أنها تختلف عن كل الإمبراطوريات الأخرى، وأن مهمتها ليست النهب والسيطرة بل التعليم والتحرير". يتحدث الروس بنفس الطريقة عن إمبراطوريتهم، لاسيما عند الحديث عن البيلاروسيين و "إخوانهم الصغار" في أوكرانيا.

ربما كان القادة الروس يؤمنون حقًا بالمهمة الحضارية، لكنهم يؤمنون أكثر بحقيقة أن الإمبراطورية عززت الأمن القومي. ومع ذلك، يُشير التاريخ إلى خلاف ذلك. في الواقع، سرعان ما تؤدي السيطرة الإمبراطورية إلى تجاوزات خطيرة، مما يجعل القوة أقل أمنًا، ويُعجل بانهيار الإمبراطورية.

وبالنسبة لروسيا، فإن تكاليف طموحات بوتين آخذة في الارتفاع. يجب النظر إلى مستويات النفقات العسكرية في البلاد، التي ارتفعت من 3.8٪ من الناتج المحلي الإجمالي في عام 2013 -العام الذي سبق غزو روسيا لأوكرانيا، وضم شبه جزيرة القرم، ودعم القوات الانفصالية في منطقتي دونيتسك ولوهانسك الشرقيتين- إلى 5.4٪ في عام 2016. على الرغم من انخفاض معدل الإنفاق العسكري كحصة من الناتج المحلي الإجمالي في عامي 2017 و 2018، إلا أنه يعرف ارتفاعًا مرة أخرى. وهذا ليس بالأمر المفاجئ، حيث تتمركز القوات الروسية في المنطقة الجورجية المحتلة أبخازيا، والمنطقة المولدوفية الانفصالية ترانسنيستريا، وناغورنو كاراباخ، وكازاخستان، وقيرغيزستان، وبيلاروسيا.

من الصعب تحديد التكاليف الإستراتيجية للإمبراطورية، والتي يرفض بوتين الاعتراف بها. وقد أثارت أجندة الكرملين الإمبريالية، وخاصة ضم شبه جزيرة القرم، تساؤلات حول تسوية ما بعد الحرب الباردة في أوراسيا، من منطقة البلطيق إلى بحر بيرنغ. تسعى القوى الأخرى في العالم -وخاصة الولايات المتحدة والصين- إلى الاستثمار بقوة في الحفاظ على الوضع الراهن الذي يسعى بوتين إلى قلبه.

وقد مكنت التسوية التي أعقبت الحرب الباردة الحكومات من تحويل الموارد من الميزانيات العسكرية إلى البرامج الاجتماعية. إن فوائد السلام لم تُعزز التحول الاقتصادي لروسيا فحسب؛ بل دعمت أيضًا الازدهار الاقتصادي الطويل في الغرب، والذي انتهى بالأزمة المالية في عام 2008.

ومع ذلك، كانت الصين المُستفيد الرئيسي. يجب التذكير بأنه قبل 40 عامًا، تم نشر قوات الجيش الضخمة على طول الحدود الصينية السوفيتية، وكانت آلاف الرؤوس النووية الروسية تستهدف المدن الصينية. ولذلك، سمحت نهاية الحرب الباردة للصين بإعادة توجيه الموارد نحو التنمية الاقتصادية والحد من الفقر. وأضحى نجاح الصين على هذه الجبهات خلال الثلاثين سنة الماضية شيء واضح.

وفي ظل هذه الخلفية، يتساءل المرء كيف ينظر الرئيس الصيني شي جين بينغ إلى التدخل الروسي في كازاخستان، التي تتقاسم مع الصين حدودًا بطول 1800 كيلومتر (1120 ميلًا)، لاسيما في ضوء تعليقات بوتين السابقة التي قللت من شأن تاريخ دولة كازاخستان المستقلة. (لقد أظهر ازدراءً مماثلاً تجاه استقلال بيلاروسيا ودول البلطيق وأوكرانيا).

ينبغي أن تكون التكاليف المحلية - واستطلاعات الرأي التي أجراها مركز ليفادا في موسكو والتي تشير إلى أن قلة من الروس على استعداد لاستبدال مستويات معيشتهم من أجل تعزيز المكانة العالمية للدولة - كافية لإقناع بوتين بالتخلي عن طموحاته الإمبريالية. لكن إذا لم يحدث ذلك، ينبغي أن يقتنع باحتمالية تجدد التنافس مع الصين. ومع ذلك، ليس هناك ما يضمن اعتراف بوتين بذلك. بعد كل شيء، إنه يتجاهل بالفعل دروس تاريخ روسيا.

* نينا إل خروشوفا، أستاذة الشؤون الدولية في المدرسة الجديدة، هي مؤلف مشارك (مع جيفري تايلر)، مؤخرًا، على خطى بوتين: البحث عن روح إمبراطورية عبر إحدى عشرة منطقة زمنية في روسيا.
https://www.project-syndicate.org

اضف تعليق